اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني 25 مواطنًا في الضّفة الغربية، بينهم فتاة، وأسرى سابقون، خلال 24 ساعة.

وقالت "هيئة الأسرى والمحررين" و"نادي الأسير الفلسطيني" في بيان مشترك، اليوم الاثنين، إن "عمليات الاعتقال تركزت في محافظة طولكرم، فيما توزعت بقية الاعتقالات على محافظات، رام الله، جنين، نابلس، طوباس، والقدس، رافقها عمليات تنكيل واسعة، واعتداءات بالضرب المبرّح، وتهديدات بحقّ المعتقلين وعائلاتهم، إلى جانب عمليات التخريب والتدمير الواسعة في منازل المواطنين".

وأشار البيان إلى "ارتفاع حصيلة الاعتقالات بعد السابع من أكتوبر، إلى نحو 8240، وهذه الحصيلة تشمل من جرى اعتقالهم من المنازل، وعبر الحواجز العسكرية، ومن اضطروا لتسليم أنفسهم تحت الضغط، ومن احتجزوا كرهائن.

وأكد أنّ الاحتلال يواصل تنفيذ جريمة الإخفاء القسري بحقّ معتقلي غزة بعد مرور 192 يومًا على العدوان والإبادة الجماعية؛ حيث يرفض الاحتلال تزويد المؤسسات الحقوقية بما فيها الدّولية والفلسطينية المختصة أي معطى بشأن مصيرهم وأماكن احتجازهم حتّى اليوم، بما فيهم الشهداء من معتقلي غزة.