أعلنت المملكة الأردنية، أن طائراتها العسكرية أنزلت بعد منتصف الليلة الماضية مساعدات طبية عاجلة إلى المستشفى الميداني الأردني في قطاع غزة.

وقال الملك الأردني عبد الله الثاني إن القوات الجوية الأردنية تمكنت من إنزال مساعدات طبية عاجلة جوا إلى المستشفى الميداني الأردني في قطاع غزة.

وأضاف في تدوينة على حسابه بمنصة “إكس” أن هذه الخطوة، تعكس واجب بلاده تجاه الجرحى والمصابين الذين يعانون جراء الحرب على غزة، وأن الأردن سيبقى السند والداعم الأقرب لأشقائه الفلسطينيين.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية عن مصدر عسكري في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية قوله: إن طائرة لسلاح الجو الملكي أنزلت مساعدات طبية عاجلة بمظلات للمستشفى الميداني الأردني في غزة بعد أن أوشكت إمداداته على النفاد نظرا لتأخر وصول المساعدات عبر معبر رفح.

وأوضح المصدر أن المستشفى الميداني الأردني سيستمر في العمل للتخفيف من معاناة سكان القطاع رغم ما يعانيه من نقص حاد في الإمدادات.

ويستقبل المستشفى الميداني الأردني في غزة، الذي تأسس عام 2009 ويتبع للجيش الأردني، ما بين 1000 و1200 مريض يوميا.

ويأتي إعلان الأردن هذا في وقت أعلنت فيه وزراة الصحة في القطاع خروج 16 مستشفى من إجمالي 35 في غزة عن الخدمة، بسبب تعرضها للقصف أو افتقارها للوقود لتشغيل مولداتها.

وتعاني المشافي التي لا تزال تعمل من ظروف صعبة نتيجة القصف المستمر ونفاد الوقود، واستنزاف الطواقم الطبية نتيجة العمل المكثف مع أكثر من 36 ألف حالة بين شهيد ومصاب، فضلا عن عشرات آلاف المرضى خلال الشهر الماضي.

كما تفصل قوات الاحتلال بين جنوب وادي غزة وشماله، ما يعوق تدفق المساعدات المحدودة التي وصلت للقطاع عبر معبر رفح على الحدود مع مصر، إلى غزة وشمالها.

وأدى العدوان الصهيوني المتواصل منذ شهر على قطاع غزة لاستشهاد 9770 فلسطينيا، وفق وزارة الصحة التي أكدت أن 70% من ضحايا العدوان هم من النساء والأطفال، وجاوز عدد الجرحى 25 ألفا.