دعا مرشح قائمة "القدس موعدنا" عن مدينة الخليل أشرف عصفور إلى ضرورة تضافر الجهود ورفع الهمم حتى تمتلئ مساجدنا بالمصلين في حملة "الفجر العظيم".

وشدد عصفور على ضرورة الالتزام والتأكيد والتعميم لحملة الفجر العظيم لكل فلسطيني مسلم يعيش تحت الاحتلال وتتعرض مقدساته وأرضه للتهويد والسلب في كل يوم ولحظة.

وبين عصفور أن عمارة المساجد بالمصلين يؤكد هويتها الإسلامية وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك.

وقال: "إنَّ حملة الفجر العظيم تمثل رسالة للتغيير، خاصة أن الواقع يبشر باقتراب موعد النصر والتحرير، لذلك على الجميع أن يتأهب لهذه المكرمة الإلهية".

وعدّ عصفور أن الدعوة للفجر العظيم هي تلبية لنداء الله تحث المسلم على العودة لمكانه الطبيعي كما هو في الدستور الإلهي.

وأضاف أنَّ "أصحاب هذه الفكرة وعلى الرغم من ملاحقة الاحتلال وغيرهم وممارسة التضييق عليهم إلا أنه لا يمنعهم البرد ولا الملاحقة من أداء هذه الشعيرة وجعلها جزءا من أعمال الرباط في الأرض المباركة".

ووجّه عصفور رسالة لكل متخوف من تبعات المشاركة في الحملة قائلا: "أنت تؤدي فريضة الله في بيت الله فلا يليق بك هذا الخوف من أي جهة كانت؛ فأنت في ذمة الله وحفظه".

ودعت الحراكات الشبابية لأوسع مشاركة حاشدة في “الفجر العظيم” الجمعة المقبلة، نصرة لأهلنا الصامدين في النقب المحتل ودعمًا لعائلة الصالحية في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.

واستنفرت الحراكات الشبابية الأهالي في الضفة الغربية والقدس المحتلة والداخل المحتل لأوسع مشاركة في الفجر العظيم والتي حملت عنوان “النقب الثائر”.

ويأتي نداء “الفجر العظيم” تأكيدا على الترابط والتضامن والنصرة مع أهلنا في النقب المحتل ضد مخططات التجريف، والدعم لأهالي القدس أمام مخططات الهدم والتهجير والتهويد.