بدأ المعتقل عبد الرحمن جمال الشويخ، 30 عاما، والمعتقل بسجن المنيا شديد الحراسة في إضراب مفتوح عن الطعام منذ الثلاثاء 18 يناير، للمطالبة بإطلاق سراح والدته السيدة هدى عبد الحميد، 56 عاما، والمقبوض عليها منذ إبريل الماضي بسجن النساء بالقناطر في زنزانه انفرادية.
وقد تعرضت السيدة هدى عبدالحميد لمعاملة سيئة ، ومنعت من الزيارات منذ إيداعها سجن النساء فى أواخر إبريل الماضي، بعد نشرها رسالة من ابنها المعتقل عبد الرحمن الشويخ، يؤكد فيها تعرضه للتعذيب والاعتداء الجنسي في محبسه على أيدي ضباط ورجال أمن مصريين بسجن المنيا.
وأكد مركز الشهاب لحقوق الإنسان تضامنه مع عبد الرحمن الشويخ في المطالبة بإطلاق سراح والدته ،حيث إنها محبوسة احتياطيا على غير سند من القانون أو مبرر من الواقع، وأصبح الإفراج عنها أمرا وجوبيا؛ حيث انتهت التحقيقات ولا يوجد أدلة أصلا يخشى من المساس بها.