طالبت أربع دول أوروبية، الاحتلال الصهيوني بالتراجع عن قرار التوسّع الاستيطاني شرق القدس المحتلة، مؤكدةً أن هذه الخطوة تشكّل عقبة إضافية أمام "حلّ الدولتين".

جاء ذلك في بيان مشترك لكل من فرنسا وألمانيا وإسبانيا وإيطاليا، أعربت فيه عن قلقها البالغ إزاء قرار التقدم بخطط بناء مئات الوحدات الاستيطانية الجديدة.

وحثّ البيان الأوروبي الاحتلال على التراجع عن هذا القرار "الذي يهدد مباشرة إمكانية قيام دولة فلسطينية".

وأكد: أن "المستوطنات الإسرائيلية انتهاك صارخ للقانون الدولي، وتقف في طريق تحقيق سلام عادل وشامل".

وجاء في البيان: "نشعر بقلق عميق إزاء التطورات الأخيرة في حي الشيخ جرّاح في القدس، ونحث الحكومة الإسرائيلية على وقف إخلاء وهدم المباني الفلسطينية شرقي القدس والمنطقة (ج)، الأمر الذي يساهم في تأجيج التوترات على الأرض".