عزف مستوطنون صهاينة موسيقى صاخبة في ساحة باب العامود بمدينة القدس المحتلة، اليوم الخميس، في محاولة لاستفزاز المواطنين الفلسطينيين سكان المنطقة.

وأظهرت مقاطع فيديو لحظة عزف فرقة موسيقية تابعة للمستوطنين عبر آلات موسيقية أحضروها إلى ساحة باب العامود، ضمن برنامج احتفالاتهم بما يسمى عيد الأنوار "حانوكاة".

ودعت منظمات ما يسمى "اتحاد منظمات جبل الهيكل" المستوطنين إلى أحياء عيد الأنوار، والذي بدأ في 29 تشرين الثاني الماضي، ويستمر حتى السادس من كانون الأول الحالي.

ويحيي المستوطنون عيدهم عبر سلسلة من البرامج الاحتفالية تتضمن تأدية طقوس تلمودية وصلوات صامتة في المسجد الأقصى والبلدة القديمة بمدينة القدس.

ومساء أمس الأربعاء، واصل المستوطنون تأدية رقصاتهم الاستفزازية في طريق باب الواد في البلدة القديمة بالمدينة المقدسة.

واقتحم مستوطنون البلدة القديمة على شكل مجموعات، وأدوا رقصات استفزازية في طريق باب الواد لليوم الرابع على التوالي.

وطريق الواد يحتوي على أسواق أثرية تقع داخل أسوار البلدة القديمة في مدينة القدس، حيث يمتد بين باب العامود في شمال المدينة وحتى حارة الواد بالقرب من حائط البراق جنوبها.

ولا تُخفي الجماعات اليمينية الصهيونية رغبتها في السيطرة على البلدة القديمة، وبخاصة تلك الأحياء القريبة من المسجد الأقصى، ولكنها تجد صعوبة في ذلك.

وتقود جمعية "عطيرات كوهانيم" هذه المهمة منذ سنوات السبعينات، وتتلقى لأجل ذلك دعمًا ماليًا سخيًا من أثرياء اليهود حول العالم.