عبر نائب فرنسي عن غضبه من دعم فرنسا لنظام الانقلاب بقصف مدنيين على الحدود الليبية، ومن بيع أسلحة للإمارات.
وخلال جلسة مساءلة الحكومة الفرنسية، قال النائب باستيان لاشود عن حزب "فرنسا الأبية" اليساري، إن بلاده أصبحت تنافق العالم من خلال الترويج للقيم والمبادئ في حين أنها تفعل عكس ذلك.

وكشف تقرير استقصائي عن دعم فرنسي لنظام الانقلاب في عمليات قصف مدنيين على الحدود الغربية مع ليبيا بدعوى أنهم إرهابيون، مع توفير معلومات استخبارية من قبل سلاح الجو الفرنسي.
وعقدت باريس صفقة بيع أسلحة مع أبوظبي التي اشترت 60 طائرة رافال، ومن المفترض أن تكون الصفقة قد اكتملت بزيارة إيمانويل ماكرون للإمارات.
وقال النائب: "لقد تحولت العملية الاستخبارية إلى جرائم قتل وتعذيب. في هذه المرة وثائق رسمية وقع نشرها ولم يجرؤ أحد على تكذيب ذلك، فيما التزمت الحكومة الفرنسية الصمت في انتظار أن يمر ما لا يمكن أن يمر. لقد أهانوا فرنسا وأضروا بمصداقيتها"، على حد تعبيره.