قال رئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة بالسودان، فولكر بيرتس، الأربعاء، إن "مشاهد استخدام قوات الأمن العنف المفرض في مظاهرات الثلاثاء، مزعجة للغاية".

وأضاف المسئول الأممي في تغريدة على "تويتر" يتعارض هذا مع الالتزامات التي تعهدت بها قوات الأمن، بتجنب مثل هذه الأساليب".

وأردف "كما أنه يقوض الثقة، يحب وضع حد لهذه النزعة المستمرة على الفور".

وفي وقت سابق الأربعاء، أكد رئيس الَوزراء عبد الله حمدوك أن "حماية حق المتظاهرين في التعبير السلمي، من أهم واجبات الشرطة"، موجها رئاسة الشرطة بتوخي أعلى درجات الاحترافية في حماية المظاهرات السلمية.

والأربعاء، أعلنت لجنة أطباء السودان (غير حكومية) أن عدد إصابات مظاهرات الثلاثاء بالخرطوم بلغت 98 إصابة.

وفي 21 نوفمبر الماضي وقع رئيس الجيش عبد الفتاح البرهان اتفاقا مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك لأنهاء أزمة سياسية بالبلاد.

وجاء الاتفاق الذي رفضته عدة قوى سياسية سودانية، في ظل أزمة سياسية حادة تشهدها البلاد منذ 25 أكتوبر الماضي.

وآنذاك أعلن البرهان حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين وإعفاء الولاة، عقب اعتقال قيادات حزبية ووزراء ومسئولين؛ ما أثار رفضا من قوى سياسية واحتجاجات شعبية تعتبر ما حدث "انقلابا عسكريا".