ثمنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الموقف الماليزي الرافض لأي شكل من أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني، والذي تَمثل مؤخرًا برفض السماح للاعبين صهاينة بدخول ماليزيا للمشاركة في بطولة الاسكواش الدولية.

وأعربت حماس في تصريح صحفي اليوم الأربعاء، عن أسفها لقيام اللجنة الدولية للاسكواش بإلغاء حق ماليزيا باستضافة البطولة.

وأشادت بالتزام ماليزيا التاريخي، ملكًا وحكومة وشعبًا، بمناهضة كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، والذي أكدته ماليزيا مرارًا في السنوات الأخيرة، مؤكدةً تقديرها لثبات ماليزيا في الجبهة الرافضة للتطبيع.

وعبرت الحركة عن تضامنها مع ماليزيا لنيل حقها باستضافة هذه البطولة وغيرها من الفعاليات الدولية دون اضطرار لقبول الوفود الصهيونية.

وأوضحت أن الكيان الصهيوني المجرم الذي يعتدي على الأرض والإنسان، وينتهك حرمة المقدسات، ويرتكب كل الجرائم بحق الشباب الفلسطيني، ويسعى إلى تدمير القطاع الرياضي الفلسطيني لا يستحق المشاركة في المحافل الدولية، بل يستحق المحاسبة على الجرائم، والملاحقة في الساحات كافة.