تداول نشطاء في مصر هاشتاج #فلسطين_قضيتي مع هاشتاجات أخرى عن #فلسطين و#القدس و#الشعب_الفلسطيني في ذكرى مرور 74 عاماً على قرار تقسيم فلسطين، حيث يُحيي الشعب الفلسطيني في كافة مناطق تواجده وأحرار العالم والملسمين العرب والعجم في الـ 29 من نوفمبر من كل عام هذه الذكرى.
ودعت أحلام الخليل
@ahlam_alkhalil الله عزوجل بقولها: "أين فرجك القريب؟! "نصر من الله و فتح قريب"".
ومن ذاكرة القضية استدعت صاحبة حساب أول الغيث
@education2010 #فلسطين_قضيتي و"كان يوم خلع السلطان عبد الحميد الثاني عيداً عند اليهود فأخذت صحفهم تزف البشرى من خلاصها من مضطهد (الصهاينة) الذي رفض استجابة هرتزل مرتين.

المصدر: السلطان عبد الحميد الثاني- علي الصلابي".

وأضافت "يروي السلطان عبد الحميد الثاني في مذكراته بعد خلعه ما يلي: إن ما يحزنني ليس الإبعاد عن السلطة، ولكنها المعاملة غير المحترمة التي ألقاها، ثم نظرت فوجدت اليهودي إيمانويل قراصو فتساءلت: ما هو عمل هذا اليهودي في مقام الخلافة؟ وبأي قصد جئتم بهذا الرجل أمامي؟".
في #اليوم_العالمي_للتضامن_مع_الشعب_الفلسطيني، كتب الأمين العام لـ"الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين سابقًا الشيخ د. يوسف القرضاوي يحث على الفزعة لفلسطين و القدس.
وكتب الشيخ القرضاوي عبر
@alqaradawy "يجب أن تظل قضية فلسطين وقضية القدس والمسجد الأقصى هي قضية المسلمين الأولى؛ لها يرنون، وإليها يفزعون، وبها يستمسكون، وعنها يصدرون، ولا يضنّون عليها بنفس ولا نفيس! ".


وأضاف الصحفي جابر الحرمي  @jaberalharmi "عندما ..نتحدّث عن #فلسطين و #القدس و #الأقصى ..فإننا ..لا نتحدّث عن مجرّد أرض وجغرافيا وصفقات ..إنما ..نتحدّث عن عقيدة وإيمان ومقدسات ..لا يمكن أن تتخلى عنها الأجيال وإن تنازل عنها من تنازل في صفقات مشبوهة ..#تحيا_فلسطين ..أرض الإسراء والمعراج ..#فلسطين_قضية_الشرفاء".