طالبت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" السلطة الفلسطينية، بـ"الخروج من حالة الصمت والعجز التي تمر بها" إزاء التوسع الاستيطاني الذي يمارسه الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة.

وندد الناطق باسم الحركة، عبد اللطيف القانوع، في تصريح صحفي -اليوم الثلاثاء- بـ"مصادقة الاحتلال الصهيوني على ثمانية مشاريع استيطانية جديدة في الضفة الغربية"، مؤكدا أن ذلك "يأتي في إطار العدوان المتواصل على شعبنا وأرضنا الفلسطينية ومقدساتنا".

وقال: إن "ارتفاع وتيرة الاستيطان المتصاعدة في الضفة الغربية والقدس المحتلة، ومصادقة الاحتلال الأخيرة على ثمانية مشاريع استيطانية، وسبق ذلك قبل أيام قرار ببناء أضخم حي استيطاني على أرض قلنديا شمال القدس؛ يتطلب من السلطة الخروج من حالة الصمت والعجز التي تمر بها إزاء هذه الجرائم المتصاعدة والاعتداءات المستمرة".

وأكد القانوع أن "رفع اليد الغليظة عن أبناء شعبنا، وإطلاق العنان للجماهير الفلسطينية؛ كفيل باستدامة الاشتباك مع الاحتلال الصهيوني، وتصعيد المقاومة لمواجهة جرائمه، ووقف مشاريعه الاستيطانية، وإبطال مخططاته".