في رصد لأول تحركات الشعب الأردني ضد توقيع إاتفاق مع العدو الصهيوني، نظم طلاب الجامعات الأردنية اليوم وعلى مدى يومين مظاهرات داخل المقرات الجامعية، رفضا لاتفاقية "تبادل المياه مقابل الكهرباء" بين الأردن والاحـتلال الصهيوني برعاية إماراتية.
وتظاهر طلاب الجامعة الأردنية بغد ظهر الثلاثاء أمام برج الساعة، وفي الجامعة الهاشمية تظاهروا أمام عمادة الجامعة.
وقال ناشطون وطلاب إن الجمعة 26 نوفمبر ستكون هناك فعالية كبيرة على مستوى الوطن.
وأنشد طلبة الجامعة الهاشمية بالأردن نشيد موطني خلال وقفتهم، وخرج طلاب جامعة البوليتكنك معلنين رفضهم للتطبيع ورفضهم لأي علاقة مع الاحتلال.


ورفع الطلاب لافتات كتب على بعضها؛ "الشعب الأردني يرفض معاهدة وادي عربة وكافة إفرازاتها"، و"شعب الاردن ماببيع"، و"شعب الأردن ما بساوم، شعب الأردن كله مقاوم باعوا القدس مع عمّان، في صفقات الارتهان" وماء العدو احتلال" و" غاز العدو احتلال".
وحاولت إدارة جامعة الزيتونة إحباط وقفة الطلاب التي كانت بالعشرات، واقتحم خلدون الحباشنة عميد شؤون الطلاب مع الأمن وقفة للطلاب ضد التطبيع وطالب بتصوير المشاركين وسحب بعض الهويات للمشاركين.


وعقدت الاردن اتفاقا للطاقة والمياه وقع الأحد في "اكسبو دبي"، بين الحكومة الأردنية والكيان الصهيوني بحضور وزير المياه والري محمد النجار.
وقال القطاع الشبابي لحزب جبهة العمل الإسلامي إن "الشباب الأردني يقول كلمته ضد التطبيع والخيانة في الجامعات الأردنية اليوم".
وأعتبر المهندس مراد العضايلة الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي في الأردن أن "رهن قطاعيّ الطاقة والمياه للصهاينة خيانة لدماء الجيش العربي التي فاضت دفاعاً عن القدس وثرى الأردن، وتسليم بالسيادة للمحتلين".