تبنى مجلس طلاب الدراسات العليا في جامعة "فرجينينا التقنية" الأمريكية قرارًا يدعو الجامعة الى مقاطعة جميع المؤسسات الأكاديمية في الكيان الصهيوني المتواطئة في الحفاظ على الاحتلال الذي ينكر الحقوق الفلسطينية الأساسية".

ودعا المجلس في قراره، إلى سحب الاستثمارات من جميع المؤسسات والشركات التي تستفيد من الاحتلال، واتهمها بأنها تمارس "التطهير العرقي ضد الفلسطينيين منذ عام 1948، وتستمر في تكريس "العنف الاستعماري" ضد الفلسطينيين لغاية اليوم.

وقد أثار القرار ردود فعل غاضبة لدى مؤسسات اللوبي المؤيد للكيان الصهيوني في الولايات المتحدة.

يذكر أن هذا القرار صُوّت عليه خلال اجتماع مجلس طلاب الخريجين والمهنيين، الخميس الماضي، واعتمد رسميًّا أمس الجمعة.