تمكنت مبادرة تراث مصر الجديدة من جمع توقيع مئات -400 حتى الآن بحسب مدى مصر- المواطنين المقيميين بحي "مصر الجديدة" على بيان لمواجهة تغول سلطات الانقلاب في محافظة القاهرة على خمس نقاط معتبرا أنه تدهور شديد بالحي.
وحددت المبادرة النقاط الخمس بقطع أشجار وتدمير حديقة الميريلاند، وقطع أشجار شارع نهرو، وإنشاء محور في منطقة جسر السويس، ورفض إقامة مول تجاري فوق حديقة غرناطة والمطالبة بإعادتها، ومنع تهجير 1500 من سكان ألماظة، إلى جانب رفض مخالفات الباعة الجائلين ومواقف الميكروباصات في منطقة روكسي.

ودعا القائمين على المبادرة إلى اجتماع بين ممثلين عن السكان والمبادرة وممثلين عن حي مصر الجديدة والهيئة الهندسية للقوات المسلحة والجهاز القومي للتنسيق الحضاري وهيئة التخطيط العمراني، وممثلين عن رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء، ونواب مجلس العسكر عن المنطقة إلى جانب جمعيات ومؤسسات المجتمع المدني.

وقال نسق الكبادر شكري أسمر : "بيشيلوا الشجر وبيبوظوا شوارع مصر الجديدة. فيه عداء للأخضر بشكل غير طبيعي".
وأزالت بلدورزات جزء من سور حديقة الميريلاند، قبل يومين بالتخطيط لإنشاء مخرج من جسر السويس إلى حديقة الميريلاند، ما يعني إزالة مشتل مصر الجديدة، وهي الخطط التي ستنفذها الهيئة الهندسية.

وقال ناشطون إن جزءا كبيرا من "حديقة الميريلاند" يزال لبناء "بنزينة chillout" وكافيهات القوات المسلحة.
وأضاف أسمر ل"مدى مصر" أنه فيا يخص مساكن الماظة عرض نائب محافظ القاهرة على عدد من السكان المهددين بإزالة منازلهم، تعويضًا قيمته ثمانية آلاف جنيه للمتر!

يشار إلى أن "الجهاز القومي للتنسيق الحضاري" وافق على إنشاء مول تجارى على المكان الذي كانت فيه حديقة غرناطة، وكان الجهاز رهن الموافقة بالحفاظ على المساحة الخضراء، غير أن المحافظة نفت وجود مساحة خضراء.