قال الناطق باسم حركة "حماس" حازم قاسم إن تصاعد الاعتقالات السياسية التي تشنها أجهزة أمن السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة بحق أبناء شعبنا الفلسطيني "يعكس إصرارها على مواصلة جرائمها بحق أهلنا هناك".

وأضاف قاسم في بيان إن "السلطة ترتكب جملة واسعة من الانتهاكات ضد المواطنين في الضفة الغربية عبر الاعتقال السياسي الذي طال طلاب الجامعات والمناضلين وأسرى محررين ونخبًا مجتمعية، بالإضافة إلى قمع الحريات ومصادرة الحق في التعبير".

وأكد أن "هذا السلوك المشين من السلطة يضرب عرض الحائط بكل الاعتبارات الوطنية، خاصة في ظل الهجمة الصهيونية على أسرانا في سجون الاحتلال".

وأشار قاسم إلى أن "المأمول من أي سلطة وطنية دائماً أن تكرم المناضلين والأسرى المحررين، وتواجه المستوطنين والمحتلين".

وتواصل أجهزة السلطة اعتقالاتها وانتهاكاتها بحق المواطنين على خلفية سياسية ورأي، طالت عددًا من المواطنين بينهم أسرى محررون وطلبة جامعات.

وخلال الأسبوعين الماضيين نفذت الأجهزة حملة اعتقالات سياسية طالت عددا من طلبة جامعة النجاح وجامعة القدس المفتوحة بنابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، بعد استدعائهم للمقابلة.