شهدت الضفة الغربية، اليوم الثلاثاء، عدة مسيرات ووقفات نصرة للأسرى وللمطالبة بحمايتهم من بطش الاحتلال.

 ففي رام الله نظم الحراك الشبابي مسيرة انطلقت من دوار المنارة إلى شوارع المدينة ردد المشاركون فيها هتافات تطالب بالوقوف إلى جانب الأسرى والعمل على تحريرهم من سجون الاحتلال.

 وفي الخليل شارك آلاف من طلبة المدارس في دورا بمسيرة دعم وإسناد للأسرى في سجون الاحتلال.

 أما في بيت لحم فنظمت وقفة تضامنية دعمًا وإسنادًا للأسرى في سجون الاحتلال.

وحمل المشاركون في الوقفة ومنهم عائلات أسرى صوراً لأبنائهم ولأبطال نفق الحرية الستة.

في غضون ذلك أعلنت هيئة شئون الأسرى، مساء اليوم، أن محاميها سيزورون -الليلة- الأسرى الأربعة المعاد اعتقالهم بعد انتزاعهم للحرية من سجن جلبوع عبر نفق الحرية.

ومنذ إعادة الاحتلال اعتقال أربعة من أسرى جلبوع ترفض أجهزة أمن الاحتلال الكشف عن مصير أيٍّ منهم وسط تضارب حول الحالة الصحية لهم.

وتشهد فلسطين المحتلة حالة من الغضب العارم مع تصاعد اعتداءات الاحتلال بحق الأسرى في السجون وتحذيرات القوى الوطنية وفصائل المقاومة من مساس الاحتلال بالأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم -فجر الإثنين- من سجن جلبوع.

ولا يزال الأسيران أيْهَم كممجي ومناضل نفيعات أحراراً تسابق أجهزة مخابرات الاحتلال الزمن لاعتقالهم.