حمل مركز الشهاب لحقوق الإنسان وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب مسئولية وفاة المعتقل صالح بدوي بسجن وادي النطرون،وطالب بتوفير الحق في العلاج لكل المعتقلين والمحتجزين.

واستشهد المواطن صالح بدوي بسجن وادي النطرون منذ شهرين دون إبلاغ أهله، بل فوجئ أهله مؤخرًا بوفاته، وكانت وفاته بسبب مرض السرطان الذي أصابه في محبسه وعانى الإهمال الطبي، رحمه الله.