قال مكتب تنسيق الشئون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية "أوتشا" إن سلطات الاحتلال الصهيوني هدمت أو صادرت 59 مبنى فلسطينيًّا في الضفة الغربية المحتلة خلال الأسبوعين الماضيين، بدعوى الإفقار إلى رخص البناء.

وأوضح المكتب في تقرير له، أن عمليات الهدم أدت إلى تهجير 96 شخصًا وإلحاق الضرر بنحو 550 آخرين.

وأضاف أن غالبية المباني (49) والأشخاص المهجرين (84) كانت في تجمّع رأس التين برام الله البدوي بالمنطقة (ج).

وأشار إلى أن هدم خزان مياه زراعي جرى التبرع به في فروش بيت دجن في نابلس تسبب بتقويض إمكانية أكثر من 500 شخص للحصول على المياه.

وذكر أن قوات الاحتلال نفذت خلال الأسبوعين الماضيين، 91 عملية تفتيش واعتقال، واعتقلت 158 فلسطينيًّا في مختلف أنحاء الضفة.

وبين أن نحو 45 طالبًا جامعيًّا اعتقلوا في ترمسعيّا برام الله خلال احتجاج على عمليات الهدم العقابية، واعتُقل 20 آخرون في البلدة القديمة بالقدس خلال اشتباكات مع قوات الاحتلال بعدما اقتحم أكثر من 1,600 إسرائيلي باحات المسجد الأقصى، واعتُقل البقية في ظروف أخرى في مختلف أنحاء الضفة.

وبحسب التقرير الأممي، فإن قوات الاحتلال أصابت 615 فلسطينيًّا بجروح في مختلف أنحاء الضفة، من بينهم 24 طفلًا، أصغرهم رضيع عمره ثلاثة أشهر، وقد أصيب 588 من مجمل هؤلاء في احتجاجات ضد المستوطنات في بيتا بنابلس.

وأفاد بأن قوات الاحتلال أطلقت في 28 يوليو الماضي، النار على فتى فلسطيني يبلغ من العمر 11 عامًا وقتلته بينما كان في سيارة مع والده على مدخل بيت أُمّر بالخليل.

وفي 29 يوليو، وعقب احتجاجات أثناء تشييع الفتى، أطلقت قوات الاحتلال الذخيرة الحية والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وعبوات الغاز المسيل للدموع، مما أدى إلى استشهاد فلسطيني.

وأضاف التقرير أن مستوطنين اعتدوا جسديًّا على ثلاثة فلسطينيين وأصابوهم بجروح في حوادث منفصلة بمحافظة الخليل.

كما ألحقوا الأضرار بما لا يقل عن 200 شجرة أو شتلة، وغيرها من الممتلكات الفلسطينية في مختلف أنحاء الضفة الغربية.

وفي قطاع غزة، أطلقت قوات الاحتلال النيران التحذيرية في تسع مناسبات على الأقل قرب السياج الحدودي وقبالة الساحل بدعوى فرض القيود على الوصول، كما نفذت عمليات تجريف للأراضي قرب السياج الحدودي داخل غزة مرتين على الأقل.