أدان القيادي في حركة حماس، سامي أبو زهري، "جريمة اغتيال أجهزة أمن السلطة للناشط والمرشح البرلماني نزار بنات".

وقال في تصريح صحفي: إن اغتيال بنات يعكس السياسة الدموية للسلطة في تصفية الحسابات.

ودعا إلى محاكمة القتلة، محملا رئيس الحكومة محمد شتية المسؤولية الأولى عن الجريمة.

وأعلن صباح يوم الخميس، عن وفاة ناشط سياسي بعد اعتقاله من أمن السلطة الفلسطينية في مدينة الخليل، بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد محافظ الخليل اللواء جبرين البكري، أنّ الناشط السياسي نزار بنات، توفي بعد أن اعتقله الأمن الفلسطيني.

من جهته، نشر المحامي مهند كراجة ممثل منظمة "محامون من أجل العدالة" أن النيابة العامة في الخليل، أكدت لرئيس الهيئه المستقلة لحقوق الإنسان المحامي فريد الأطرش، وفاة الناشط نزار بنات بعد اعتقاله من الأجهزة الأمنية.

بدورها أكدت عائلة نزار بنات، أن قوة أمنية دهمت منزله الساعة ٣:٣٠ صباحا، وتعرض للضرب المبرح من حوالي ٢٠ عسكريا، واعتقل حيًّا وهو يصيح.