قال موقع (ياهو نيوز) الإخباري إن عددا من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي يستعدون لسؤال رئيس المخابرات المصرية اللواء عباس كامل، الذي يزور واشنطن قريبا، للقاء مسئولي المخابرات الأمريكية وأعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، ما إذا كان مسئولو المخابرات المصرية قد قاموا بتسليم أدوية وحقن مخدرة لفريق الاعدام السعودي المدان بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، أو ساعدوا في تسهيل إيصالها.

وأوضح تقرير "ياهو" أن القتلة حقنوا هذه المواد في ذراع خاشقجي-قتل في أكتوبر 2018 بسفارة بلادة بإسطنبول-  اليسرى؛ لتسريع موته.

وأضاف الموقع أن لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب تحاول ترتيب ( اجتماع خاص ) مع اللواء كامل، وقال أحد أعضائها، وهو النائب (توم مالينوفسكي)، نائب وزير الخارجية الأمريكي السابق لحقوق الإنسان، إنه إذا حدث الاجتماع، فإنه ينوي استجواب كامل بشأن اغتيال خاشقجي.

ونقل ياهو نيوز عن "مالينوفسكي" قوله: "أود أن يعرفوا أننا نعلم أنهم ساعدوا السعوديين في قتل صحفي مقيم في الولايات المتحدة".
من جانبها، قالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لمنظمة “الديمقراطية في العالم العربي الآن” (
DAWN)، إن "التقارير التي ظهرت عن قيام السلطات المصرية بتقديم الأدوية القاتلة التي استخدمت في إعدام جمال خاشقجي صادمة".
وأضافت "يجب أن يكون هناك تحقيق في الكونغرس بهذا الشأن.

ولفت الموقع الأمريكي إلى أن هذه المعلومات حصل عليها من ملاحظات في الاستجوابات السرية التي تمت للقتلة من قبل السلطات السعودية. وكشف الموقع أن هذه المعطيات تشير إلى احتمالية وجود “متواطئين مصريين” مع القتلة، لا سيما أن المواد المخدرة سلّمت إليهم داخل مطار القاهرة.