قالت "الخارجية السودانية": إن "حياة ملايين السودانيين ستصبح في خطر إذا أقدمت إثيوبيا على الملء الثاني للسد دون اتفاق"، موضحة أن السودان يدعو إثيوبيا للكف عن تعبئة السد لأنها تهدد السلم الإقليمي ".
وأضافت في بيان: "نعرب عن قلقنا البالغ لمضي إثيوبيا قدمًا في تعبئة السد للمرة الثانية".
وكشفت وزيرة الخارجية أن "إثيوبيا قابلت جهودنا المخلصة بالتعنت" معربة عن أسفها "لإجراءات إثيوبيا المنفردة في السد التي تهدد حياة الملايين".

وناشدت "الخارجية السودانية" مجلس الأمن وكل الأطراف البحث عن وساطة أو أي وسائل سلمية لفض النزاع بشأن "السد".
وقالت
وزير الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي إن مطالبة الخارجية من مجلس الامن الدولي تتلخص في مناشدة كل الأطراف بالبحث عن وساطة لفض النزاعات لحل القضايا العالقة المتبقية في مفاوضات سد النهضة".
وأضافت وزيرة الخارجية السودانية لمجلس الأمن: "نأسف لإجراءات إثيوبيا المنفردة في الملء الآحادي للمرة الثانية للسد، والمفاوضات وصلت إلى طريق مسدود، ونطالب المجلس بعقد اجتماع في أقرب وقت لبحث أزمة السد".