أعلنت حركة مجتمع السلم "حمس" فوزها في أغلب المحافظات، وأيضا في الخارج في الانتخابات النيابية المسبقة التي شهدتها الجزائر يوم أمس السبت.

ونشر رئيس الحركة عبد الرزاق مقري بيانا على صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك" جاء فيه "تؤكد حركة مجتمع السلم بأنها تصدرت النتائج في أغلب الولايات وفي الجالية"، وأعرب عن شكره للناخبين الذين منحوا مرشحي الحركة أصواتهم بقوله "ونوجه وافر التحية والتقدير للمواطنين الذين صوتوا على قوائمنا في داخل الوطن وخارجه".

وقال رئيس الحركة وهي أكبر حزب إسلامي في الجزائر "إننا ننبه بأنه ثمة محاولات واسعة لتغيير النتائج وفق السلوكيات السابقة، ستكون عواقبها سيئة على البلاد ومستقبل العملية السياسية والانتخابية". ودعا الرئيس تبون "إلى حماية الإرادة الشعبية المعبر عنها فعليا وفق ما وعد به".

ونقلت تقارير إعلامية تصدر حركة "حمس" العديد من المراكز الانتخابية خلال عمليات الفرز المتواصلة بداخل وخارج البلاد، كما سجل حضور لافت لتصدر مرشحي حزب جبهة التحرير الوطني في أكثر من مركز انتخابي خلال عملية الفرز.