استشهد شاب فلسطيني وأصيب 72 آخرون، اليوم الثلاثاء، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال الصهيوني، في عدة مناطق بالضفة الغربية المحتلة.

وسجل في رام الله والبيرة، استشهاد شاب و50 إصابة، بينها 5 إصابات خطرة؛ وفقًا لوزارة الصحة الفلسطينية.

وفي بيت لحم، أصيب 9 فلسطينيين، أحدهم بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في العين، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال الصهيوني،بالإضافة إلى تسجيل 5 إصابات في الخليل، وأخرى في نابلس، و7 إصابات في سلفيت.

والثلاثاء، اندلع اشتباك مسلح بين قوات جيش الاحتلال ومسلحين فلسطينيين، ردوا على إطلاق جنود الاحتلال الصهيوني، الرصاص الحي على فعالية سلمية ضد العدوان في الضفة وغزة.

 ورد مسلحون فلسطينيون على إطلاق جنود الاحتلال الرصاص بإطلاق الرصاص عليهم، عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة (وسط الضفة)؛ ما أدى إلى إصابة جندي على الأقل.

ويشهد مدخل مدينة البيرة، مواجهات منذ ساعات الصباح بين مئات الشبان وقوات الاحتلال، التي استخدمت الرصاص الحي لمواجهة المتظاهرين الفلسطينيين؛ ما أدى إلى إصابة عدد من الفلسطينيين.

وقال ناطق عسكري صهيوني إن جنديا وضابطة أصيبا في "تبادل لإطلاق نار" مع مقاومين فلسطينيين قرب المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

من جانب آخر، أصيب شاب بالرصاص الحي -عصر الثلاثاء- خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية بيت سيرا غرب رام الله.

وانطلقت، اليوم الثلاثاء، مسيرات جماهيرية حاشدة وغاضبة في محافظات الضفة الغربية وأراضي عام 48؛ للتنديد بالعدوان الصهيوني المتواصل ضد أبناء شعبنا في قطاع غزة، وفي الضفة الغربية بما فيها مدينة القدس المحتلة.