انطلقت في الضفة الغربية دعوات للخروج في مسيرات حاشدة بعد صلاة اليوم الجمعة والاشتباك مع الاحتلال نصرة للقدس ودعماً لغزة التي تقاوم وتتعرض للقصف العنيف.

وانطلقت دعوات شبابية للتوجه الى نقاط التماس مع الاحتلال في مختلف مدن الضفة.

ونظم آلاف المواطنين فجر اليوم مسيرات حاشدة وصلت إلى حواجز الاحتلال ونقاط التماس.

ورصد اندلاع مواجهات في كل من: رام الله (مخيم الجلزون/ حاجز بيت إيل/ نعلين)، جنين (حاجز الجلمة)، نابلس (حاجز حوارة)، الخليل (بيت أمر، باب الزاوية، مخيم العروب).

وفي رام الله، اندلعت مواجهات مع الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة البيرة المقابل لمستوطنة بيت ايل، واندلعت مواجهات أخرى على مدخل بلدة نعلين غربي رام الله.

وفي رسالة له من نقطة التماس مع الاحتلال أكد الشيخ جمال الطويل أن الضفة قررت ألا تنام ما دامت غزة لا تنام، مؤكداً أن الضفة يجب ألا تهدأ إلا عندما تهدأ كل الجبهات.

ودعا الطويل للانطلاق اليوم من كل مساجد الضفة نصرة للقدس واسناداً لغزة.

وفي نابلس، اندلعت مواجهات عنيفة على حاجز "حوارة" العسكري جنوبي المدنية، أسفرت عن 5 إصابات؛ 3 بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط و2 برصاص "التوتو".

وفي جنين، اندلعت مواجهات على حاجز "الجلمة" شمال شرقي مدينة جنين، وأصيب على إثرها 8 شبان برصاص قوات الاحتلال وصفت إحداها بالخطيرة، ونقلوا على إثرها لمشفى جنين الحكومي.

وأفادت مصادر محلية أن جنود الاحتلال استهدفوا سيارة إسعاف خلال المواجهات المندلعة في جنين.

وفي قلقيلية، اقتحمت قوات الاحتلال قرية جيوس شرق قلقيلية، واندلعت مواجهات أصيب على إثرها شاب فلسطيني.

وفي طولكرم، أصيب 3 شبان برصاص الاحتلال خلال المواجهات المستمرة قرب مدينة طولكرم.

وفي طوباس، انطلقت مسيرة شبابية حاشدة دعما للمقاومة في غزة، ورفضا لجرائم الاحتلال على أهلنا في القطاع، حيث اجتمع عشرات الشبان على دوار الشهداء في طوباس، ورددوا هتافات داعمة للمقاومة.

وخلال المسيرة، أكد القيادي في حماس نادر صوافطة على أنه لا كلمة اليوم إلا للمقاومة بصواريخها ورصاصها وملتوفها وحجارتها، داعيا لإطلاق يد المقاومة في الضفة الغربية كي تؤازر إخواننا في غزة والقدس والداخل المحتل.

وفي سلفيت، أشعل عشرات الشبان الإطارات المطاطية على المدخل الشمالي لمدينة سلفيت بعد مسيرة داعمة للقدس وغزة بالمدينة.

واندلعت مواجهات مع الاحتلال غربي مدينة طولكرم قرب حاجز "شوفة"  والمدخل الشمالي لعزون وقرية جيوس شرقي قلقيلية، سلفيت (قراوة بني حسان)، شمالي بيت لحم.

وأشارت مصادر محلية إلى أن الشبان والمشاركين هتفوا للمقاومة في قطاع غزة ونددوا باعتداءات الاحتلال في القدس والداخل الفلسطيني المحتل 48، واستمرار قصف منشآت ومساكن غزة.