أدان الاتحاد الدولي للصحفيين "سطو" جماعة الحوثي على شركة إعلامية أهلية شهيرة بالعاصمة اليمنية صنعاء.

وقال الاتحاد في بيان له أمس: "أقدمت قوة من جماعة الحوثي، في صنعاء، بالحجز على مقر شركة، يمن ديجيتال ميديا، في 18 أبريل، ومنعت الصحفيين العاملين فيها من دخول مقرها".

وأوضح البيان إن "هذه القوات ادعت أنها تنفذ أمرا قضائيا بالحجز على الشركة وقامت بتعيين حارس قضائي لإدارتها".

وتابع "يضم الاتحاد الدولي للصحفيين صوته إلى نقابة الصحفيين اليمنيين في إدانة استخدام إجراءات قضائية مزيفة لتغطية عملية الاستيلاء على مؤسسة إعلامية خاصة".

وأردف البيان" تعتبر، يمن ديجيتال ميديا، واحدة من أكبر شركات الخدمات الاعلامية في اليمن، ويعمل في مكتبها بصنعاء 35 موظفا من بينهم 15 صحفيا".

ونقل البيان عن أنطوني بيلانجي، أمين عام الاتحاد قوله "تتحمل حكومة الأمر الواقع في صنعاء(جماعة الحوثي) مسئولية كاملة عن استخدام الإجراءات القضائية المزيفة للتغطية على عملية سطو مسلح، ويجب أن تضع حدا له".

و ناشد جميع المنظمات الإعلامية الدولية بعدم استخدام شركات الخدمات الإعلامية المملوكة لأعضاء من جماعة الحوثي أو تسيطر عليها إلى أن تعود شركة "يمن ديجيتال ميديا" إلى أصحابها الشرعيين.

ويشهد اليمن حربا منذ سبع سنوات، أودت بحياة 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.