رفض حزب "العدالة والبناء" الليبي رفضه تصريحات حكومية -على لسان وزيرة الخارجية- تدعو لانسحاب القوات التركية من ليبيا.
وأعلنت الناطق باسم حزب العدالة والبناء سميرة العزابي أن دعوة وزيرة الخارجية نجلاء منقوش إلى انسحاب القوات التركية من البلاد هو أمر يثير الاستغراب".
وقال "العدالة والبناء" في بيان إن القوات التركية داعمة لاستقرار ليبيا ودعوة المنقوش لخروجها من البلاد مثيرة للإستغراب وخارج مهام عملها".
وأكدت حزب العدالة والبناء  أنه "ليس من اختصاص الحكومة والرئاسي النظر في وجود القوات التركية والأمر من اختصاص السلطة  المنتخبة القادمة".
ودعت "المنقوش"، إلى إلغاء الاتفاقية الموقعة مع تركيا وانسحاب قواتها من ليبيا، ودعت "الأمم المتحدة" والدول المعنية بالمساعدة فى إخراج القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا، وصرحت بأن أمن ليبيا يتوقف على خروج القوات التركية من ليبيا.



ووقعت حكومة الوفاق والجيش الليبي ومقره طرابلس اتفاقا مع الدولة التركية، لإمدادهم بالدعم اللوجستي (التدريب) واستيراد الأسلحة التي واجهت بها قوات المرتزقة الجنجويد والقادمين من تشاد علاوة على الفاجنر الروسيين والمرتزقة السوريين، في إبرلي 2020، وأخرجتهم من الغرب الليبي بالمطلق وتوقفت المعارك عند سرت والجفرة، والتي أراد الغرب توسيع العمليات العسكرية لتكون مواجهة غير مباشرة بين تركيا وجيش الانقلاب في مصر على حساب دماء الشعب الليبي ومقدرات بلادهم.