أثناء الوقفة التضامنية لمعتقلي الرأي 22 أمام مجلس قضاء الجزائر، الاربعاء، اعتقلت السلطات الجزائرية نحو 8 ناشطين وقادة للحراك المطالب بالتغيير في الجزائر بينهم طلاب.
واعتقل رجال شرطة بالزي المدني؛ الصحفي زهير ابركان، والأكاديمي د.أحمد بن محمد بمرأب السيارات قبالة مجلس قضاء الجزائر، والطلاب إيمان عبدلي، وشوقي حموم، ومهدي بطروني، ووالده وأنس بطروني، وإسلام ليعربي، والناشط أحمد دياوي.
والتهمة التي كانت معدة لهم،
القيام بوقفة تضامنية لمساندة ابنائهم وأقاربهم وزملائهم المضربين عن الطعام منذ 15يوما.
يشار إلى أن غرفة الإتهام بمجلس قضاء الجزائر أيدت قرار قاضي التحقيق بإيداع 22 معتقل رأي الحبس المؤقت بسجن الحراش.