تواصلت حوادث السكة الحديدية بخروج قطار منيا القمح بالشرقية عن القضبان وانقلاب خمس عربات، ووقوع عدد كبير من الإصابات بين الركاب.

وتأخرت سيارات الإسعاف في الوصول إلى مكان الحادث، وهرع الأهالي لإنقاذ الركاب.

وتكررت حوادث القطارات بسبب قرارات كامل الوزير وزير النقل بحكومة الانقلاب بوقف استخدام وسائل الإنذار التي تمنع وقوع الحوادث.

وسبق لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي أن رفض تطوير السكة الحديدية قائلا إن التكلفة تصل إلى عشرة مليارات جنيه، وإن هذا المبلغ لو تم وضعه في البنوك يعطي أرباحا بأكثر من ملياري جنيه، ورفض اعتماد تكلفة التطوير؛ رغم أنه قرر إنشاء قطار جديد، لا يخدم المواطنين، بتكلفة 360 مليار جنيه.