استدعت وزارة الخارجية التركية، الثلاثاء، السفير الصيني في العاصمة أنقرة وذلك للاحتجاج على تغريدة للسفارة الصينية استهدفت سياسيين معارضين في تركيا رداً على مواقف لهم تجاه ما وصفوه بالسياسات القمعية التي تتبعها الصين ضد أقلية الأويجورالذين ينحدرون من أصول تركية ويعيشون في إقليم "سينكيانج" إو ما يطلق عليه “تركستان الشرقية”.

والثلاثاء، نشرت السفارة الصينية في أنقرة تغريدة استهدفت فيها ميرال أقشينار زعيمة حزب الجيد التركي المعارض، ومنصور يافاش رئيس بلدية أنقرة عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، وذلك رداً على تغريدات لهما تتعلق بملف الأويجور الذي يعتبر من أبرز الملفات حساسية في العلاقات التركية- الصينية.

وجاء في تغريدة السفارة الصينية التي تضمنت إشارة مباشرة إلى حسابي أقشينار ويافاش على تويتر: “يعارض الجانب الصيني بحزم وقوة أي تحد من أي شخص أو قوة لسيادة الصين ووحدة أراضيها كما تدين ذلك بشدة، ويحتفظ الجانب الصيني بالحق في الرد”.

أثارت هذه التغريدة غضباً واسعاً في تركيا لا سيما وأن شريحة واسعة من السياسيين والمواطنين الأتراك اعتبرت أن التغريدة تتضمن تهديداً مباشراً وصريحاً من السفارة الصينية لسياسيين أتراك، وطالبوا الحكومة بالرد رسمياً وبقوة على ما اعتبروه تعدياً على السيادة التركية من السفارة الصينية.

وبينما سارعت وزارة الخارجية التركية إلى استدعاء السفير الصيني إلى مقرها الرئيسي في العاصمة أنقرة، قال الموقع الإلكتروني للتلفزيون التركي الرسمي إن الخارجية أبلغت السفير الصيني “رفضها وعدم ارتياحها” للتغريدة التي نشرها الحساب الرسمي للسفارة وتضمنت خطابات مباشراً لسياسيين أتراك.

والإثنين، نشر مئات من المواطنين والسياسيين الأتراك تغريدات في الذكرى الـ31 لما تعرف باسم “مجزرة بارين”، حيث اقتحم الجيش الصيني في الخامس من أبريل 1990 مدينة “بارين” في “تركستان الشرقية”، وارتكب مجزرة راح ضحيتها مئات من أتراك الأويجور.

وبمناسبة هذه الذكرى، نشرت ميرال أقشينار تغريدة قالت فيها: “استذكر برحمة في الذكرى السنوية لاستشهادهم أبناء عرقنا في تركستان الشرقية الذين لم ينحنوا للعبودية الصينية في مجزرة بارين، لن ننسى أبناء عرقنا الموجودون في الأسر، لن نبقى صامتين على ما تعرضوا له من ظلم، ستكون تركستان الشرقية قطعاً حرة يوماً ما”.

من جهته، كتب منصور يافاش رئيس بلدية أنقرة في ذكرى مجزرة بارين: “على الرغم من مرور 31 عاماً على مجزرة بارين التي شهدتها تركستان الشرقية، ما زلنا نشعر بالألم كما اليوم الأول، نحيي ذكرى شهداء بارين بالرحمة”.

وتتهم منظمات دولية وتقارير حقوقية الصين باتباع سياسات قمعية واسعة ضد أتراك الأويجور في تركستان الشرقية، وتتحدث تقارير عن حبس الملايين في مراكز اعتقال تطلق عليها الصين “مراكز إعادة تأهيل”. في المقابل، تنفي الصين هذه الاتهامات وتقول إنها تقوم بإجراءات وقائية وعمليات أمنية ضد متشددين تصفهم بـ”الإرهابيين”.

ويعتبر الأويجور الملف الأكثر حساسية في سجل العلاقات التركية الصينية، إذ ينحدر الأويجور من أصول تركية ويضغط سياسيون أتراك من توجهات مختلفة على الحكومة لاتخاذ موقف داعم للأويجور والضغط على الحكومة الصينية، وسط اتهامات من المعارضة للحكومة بالخضوع لضغوط صينية والصمت على ممارساتها ضد الأويجور مقابل مميزات تجارية واستثمارات، ومؤخراً مقابل امتيازات تتعلق بالحصول على لقاح كورونا، وهي اتهامات تنفيها الحكومة التركية بشكل مطلق.

وقبل أيام، زار وزير الخارجية الصيني الصيني وانج يي العاصمة أنقرة، حيث التقي الرئيس رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية مولود جاوش أوغلو، وسط مظاهرات شهدتها العاصمة ومحافظات تركية مختلفة من قبل الأويجور ومواطنين أتراك.

ويعيش قرابة 50 ألف من الأويجور في تركيا، نجحوا خلال العقود الماضية في الوصول إليها بطرق مختلفة خاصة في السنوات الأخيرة التي صعدت فيها الصين من إجراءاتها ضدهم، ومنذ أسابيع ينظمون تظاهرات شبه يومية أمام السفارة الصينية في أنقرة وقنصليتها في إسطنبول للمطالبة بمعرفة مصير أقاربهم في الصين.