كشف الدكتور عبدالله العودة عن السبب خلف التأجيل المتكرر من النظام السعودي لمحاكمة والده المعتقل الدكتور سلمان العودة، وتحديد الجلسة المقبلة بعد 4 أشهر.

وقال في تغريدة عبر حسابه على "تويتر" إن السلطات السعودية تجهز مادة إعلامية عن الشيخ سلمان لترويجها؛ وذلك تمهيداً للحكم المرتقب في يوليو المقبل.

وأشار إلى أن الهدف من تجهيز المادة الإعلامية هو "تنفيذ عملية اغتيال معنوي ضد الوالد سلمان العودة تجهيزاً لتبرير أي حكم جائر ضده".

آخر ظهور للشيخ سلمان

ومنتصف الشهر الماضي، كشف عبدالله، أن والده حضر جلسة محاكمة سريعة جداً وقد كان الشيخ مقيداً بالسلاسل، على حد وصفه.

عبدالله العودة عبر حسابه الموثق بـ"تويتر"، قال إن والده "حضر الجلسة السرّية في الرياض وقد جيء به مقيداً بالسلاسل مثل كل مرّة، ثم حددوا جلسة مقبلة في يوليو المقبل.

اعتقال الشيخ سلمان

يذكر أنه في سبتمبر 2017، أوقفت السلطات السعودية دعاة وناشطين في البلاد، أبرزهم سلمان العودة، وعوض القرني، وعلي العمري، بتهم "الإرهاب والتآمر على الدولة"، وسط مطالب من شخصيات ومنظمات دولية وإسلامية بإطلاق سراحهم.

وكانت منظمة "داون" الحقوقية، قالت إنه "خلال الزيارات السابقة، ذكر سلمان العودة البالغ من العمر 63 عاماً تعرضه لسوء المعاملة في سجن ذهبان وفي سجن الحائر الذي تم نقله إليه، بما في ذلك الحرمان من النوم، والحرمان الدوري من الأدوية، والاعتداء الجسدي، واحتجازه في حبس انفرادي لمدة ثلاث سنوات، منذ اعتقاله".

وفي ديسمبر 2020، قال عبدالله إن والده "فقد تقريباً نصف بصره ونصف سمعه" في السجن.