كشف مصدر مطلع أنّ رئيس برلمان العسكر حنفي جبالي، أصدر تعليمات بعدم الإعلان عن حجم الإصابات بفيروس كورونا بين الأعضاء مشيراً إلى تسجيل أمانة المجلس 17 إصابة حتى الآن، على خلفية اجتماعات اللجان خلال الفترة الماضية، وخضوع هؤلاء الأعضاء للعزل المنزلي تباعاً منذ ما يقرب من أسبوع.

وقال المصدر إنّ هناك العشرات من الإصابات بفيروس كورونا بين الموظفين العاملين في مقر البرلمان، نتيجة إصرار بعض رؤساء اللجان على الانعقاد أسبوعياً، رغم تسجيل العديد من الإصابات سواء بين النواب أو العاملين في المجلس، بسبب عقد اجتماعات اللجان في قاعات صغيرة نسبياً، وغير جيدة التهوية، حسب "العربي الجديد".

وأضاف المصدر أن الغالبية العظمى من أعضاء البرلمان غير ملتزمين بالإجراءات الاحترازية في مواجهة أزمة تفشي فيروس كورونا، لا سيما ما يتعلق بارتداء الكمامات الطبية أثناء انعقاد الجلسات العامة أو اجتماعات اللجان، وهو ما مثل أحد أسباب انتشار العدوى بين النواب، ووفاة خمسة منهم نتيجة إصابتهم بالفيروس، آخرهم رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي في البرلمان، مدير جهاز المخابرات الحربية السابق، كمال عامر.

وهناك تشكيكً متواصل من المتابعين للوضع الصحي في البلاد، بشأن الأعداد الرسمية التي تعلنها وزارة الصحة في بياناتها اليومية، خصوصاً مع مواجهة البلاد أزمة تتمثل في انخفاض الاحتياطي العام للأكسجين المُسال في جميع المحافظات، وسط ترجيحات بتسجيل ما لا يقل عن عشرة أضعاف الإصابات المسجلة رسمياً.