أدان الأمين العام للإتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور علي القره داغي تصريحات صدرت عن رئيس أساقفة اليونان إيرونيموس زعم أن "الإسلام ليس دينا" وأن "المسلمون يقفون مع الحرب".
وقال "داغي" عبر حسابه على "تويتر": "أدين بشدة هذا الكلام العابث من رئيس أساقفة اليونان وأدعوه للاعتذار الصريح والصحيح من المسلمين وأن يتعرف على الدين الإسلامي".
ودعاه الأمين العام لاتحاد علماء المسلمين إلى التعلم، مضيفا: "..يا كبير الأساقفة تعلم قبل أن تتكلم كي لا تظلم وتندم ولا يليق بك أن تكون عوداً من عيدان الفتنة ..الصغار والسفهاء فقط من يعبثون ولا يُقَدِّرُونَ عواقب أفعالهم !".
وجاءت تصريحات كبير أساقفة اليونان إيرونيموس، في حديثه لقناة “أوبن تي في” (OPEN TV) : مدعيا أن "الإسلام، وأتباعه… ليس دينا، بل حزب سياسي، طموح سياسي وأناس حرب، وأناس توسعيون. هذه خصوصية الإسلام. وتعاليم نبيهم تدعو لهذا" بحسب زعمه.
ودعا نشطاء وإعلاميون مسلمون إلى محاكمة أسقف اليونان، وكتب الصحفي التركي
حمزة تكين عبر "توتير" قائلا: إن مهاجمة رئيس أساقفة اليونان الإسلام ونبي الإسلام الكريم صلى الله عليه وسلم تعبر عن سلوك أرعن وكتب عبر حسابه: "نسي هذا الأرعن جرائم الصليبيين بحق كل من كان يخالفهم.. نسي هذا القذر إرهاب أبناء جلدته الذي نراه بأم أعيننا اليوم..نسي هذا التافه أن الإسلام لو كان كما يدعي لما بقي هو وأسلافه على قيد الحياة"، ودعا "تكين" إلى محاكمته قائلا: "أسقف ينشر الكراهية والعنصرية.. تجب محاكمته".