تظاهر آلاف اليمنيين اليوم السبت، في محافظة تعز (جنوب غرب اليمن)، رفضا لتصريحات الرئيس الفرنسي سيء الذكر إيمانويل ماكرون، المسيئة للإسلام.
واحتشد الآلاف من سكان تعز، معبرين عن رفضهم واستنكارهم للتصريحات التي صدرت عن ماكرون، والتي تهاجم الإسلام دون مراعاة لمشاعر المسلمين، وتؤيد الإساءة للنبي محمد من خلال الرسومات. ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بمقاطعة المنتجات الفرنسية، ردا على حملة الإساءة للنبي محمد التي أيدها الرئيس الفرنسي ماكرون.

ووصف المحتجون تصريحات الرئيس الفرنسي بأنها "اعتداء على مشاعر ومعتقدات شعوب بأكملها منهم قسم كبير من مواطنيه".    
ودعوا إلى مقاطعة البضائع الفرنسية باعتبارها حقا من حقوق الشعوب لمواجهة الصلف والتطرف ضدها من جهات رسمية ودول ممثلة برؤساء كما هو الحال بالنسبة للرئيس الفرنسي الذي يقود عملية حرب وتشويه ضد الإسلام بصورة غير مسبوقة. وأوضح المحتجون أن خطاب الكراهية يصنعه أولئك الذين يمارسون الإساءة ضد الأديان والأنبياء.

وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي، خرجت مسيرتان في مدينة عدن، جنوبا، شارك فيهما المئات، تنديدا بتصريحات ماكرون ضد الإسلام، والرسوم المسيئة للنبي الكريم.
وكانت هيئة علماء اليمن قد أعلنت في بيان لها، الثلاثاء الماضي، استنكارها وإدانتها لما وصفته بـ"السلوك الاستفزازي الطائش من الرئيس ماكرون ضد الإسلام والمسلمين"، مطالبة أيضا بـ"مقاطعة البضائع والمنتجات الفرنسية نصرة لدينهم ونبيهم محمد صلى الله عليه وسلم".

"حبيب" يهاجم ماكرون مجددا
عاد البطل الروسي حبيب نورمحمدوف بطل اتحاد "UFC" للفنون القتالية المختلطة، للتعليق على موضوع الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، غداة هجوم شنه على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.
وكتب حبيب منشورا جديدا عبر صفحته في تطبيق "إنستغرام" بعد ساعات من نشر "تدوينة" أخرى هاجم فيها ماكرون واتهمه بإهانة المسلمين.