مازالت تتصدر حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية احتجاجًا على الرسوم المسيئة للنبي محمد -صلى الله عليه وآله وسلم-، وتمسّك الرئيس الفرنسي سيء الذكر إيمانويل ماكرون بها، قائمة الأكثر تداولاً في مصر ودول عربية أخرى، حيث تصدر اليوم السبت هاشتاج "#مقاطعة_المنتجات_الفرنسية3".

وأكد النشطاء على أهمية سلاح المقاطعة العربية وتأثيرها في ضرب الاقتصادي الفرنسي نصرة لرسول الله، خاصة وأنا الدول العربية من أكثر المستوردين للمنتجات الفرنسية. ويأتي الهاشتاج الجديد بعد تلاعب مكتب تويتر في الشرق الأوسط ومقره دبي، وإسقاط العديد من الهاشتاجات الرافضة لإهانة النبي.

وذكر مرصد حساب الأقلية المسلمة أمثلة على استغلال فرنسا للبلدان الإفريقية:  تستحوذ فرنسا على كل اليورانيوم المستخرج من مالي، في سنة 2015 حصلت فرنسا على 440 مليار يورو كضرائب من دول إفريقية، 14 بلد إفريقي مرغم على إيداع 85% من أموالهم في البنوك الفرنسية.

ولفت د. محمد الجرادي لبدائل المنتجات الفرنسية وهي: دكتور افريقي غرد 1--سيارات فرنسية = حديد موريتانيا 2-كهرباء في فرنسا =يورانيوم النيجر 3-وقود فرنسا = بترول الجابون 4-هاتف فرنسي=كوبالت الكونغو 5-اثاث فرنسي =خشب كونغولي-برازافيل 6-شوكولاتة فرنسيية=كاكاو ساحل العاج 7-ميزانية فرنسا..50/100 ضرائب

وكتب مصطفي : سنقاطع المنتجات الفرنسية الى الابد ليس لدينا في هذا الوجود من هو اغلى من رسول الله.