شنت قوات الاحتلال الصهيوني مساء أمس وفجر اليوم الثلاثاء (27-10)، حملة اعتقالات طالت عددًا من المواطنين في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، بينهم الصحفي عبد الرحمن ظاهر. وفي نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال الصحفي والمخرج عبد الرحمن ظاهر بعد مداهمة شقته بإحدى البنايات السكنية بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وفي رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال فجر الثلاثاء، شابين خلال اقتحامها مناطق متفرقة من محافظة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، تخللها اندلاع مواجهات. واقتحمت قوات الاحتلال مخيم الجلزون شمال رام الله، واعتقلت الأسير المحرر رائد شحدة إبراهيم شراكة (20 عاما)، خلال اقتحام منزل ذويه في المخيم، ونقلته إلى نقطة عسكرية قرب مستوطنة "بيت إيل" ومنها إلى جهة مجهولة.

وداهمت قوات الاحتلال قرية كوبر شمال غرب المدينة، واعتقلت الشاب كنعان الحزماوي خلال مداهمة منزله ونقلته إلى جهة مجهولة. واندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال وعشرات الشبان ببلدة بير زيت دون وقوع إصابات. وفي طولكرم، اقتحمت دوريات الاحتلال مخيم نور شمس شرقي المدينة، واعتقلت الشاب عارف مروان شهاب (25 عاما)، بعد دهم منزل ذويه وتفتيشه.

وفي جنين، داهمت قوات الاحتلال قرية الجديدة جنوب جنين، واعتقلت الشاب براء حسين حسن أبو مريم بعد تفتيش منزل ذويه والتخريب في محتوياته. واقتحمت قوات الاحتلال بلدات الزبابدة وقباطية واليامون في جنين، وسيّرت آلياتها في الشوارع، دون أن يبلغ عن اعتقالات.

وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن نوح خالد أبو عيشة بعد دهم منزله في مدينة الخليل. واعتقلت قوات الاحتلال أربعة من طلبة المدارس في مخيم العروب شمالا، وهم: معن نايف البدوي (16 عامًا)، وقاسم محمد الراعي (17 عامًا)، ومحمد نايف البدوي (15 عامًا)، ومحمد هشام الشريف (16 عامًا).

ويواصل الاحتلال حملات الاعتقال والدهم والتفتيش اليومية، ويتخللها إرهاب السكان وخاصة النساء والأطفال، ويندلع على إثرها مواجهات مع الشبان الفلسطينيين.

ووفق تقرير دوري يصدره المكتب الإعلامي لحركة "حماس" في الضفة الغربية، رصد ارتكاب قوات الاحتلال (1575) انتهاكا بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر سبتمبر الماضي.

وبلغ عدد الاقتحامات لمناطق مختلفة في الضفة والقدس خلال سبتمبر الماضي (307) اقتحامات، ووصل عدد الحواجز الثابتة والمؤقتة المقامة في مناطق مختلفة من الضفة والقدس (395) حاجزًا.

ورصد التقرير (94) مداهمة لمنازل الفلسطينيين، واستشهاد مواطنين اثنين وجرح (66) آخرين بنيران قوات الاحتلال، واعتقال (344) مواطنا، واحتجزت (33) آخرين.

شنت قوات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الثلاثاء (27-10)، حملة هدم طالت منزلاً وعددًا من المحال التجارية، واعتدت على أصحابها، في مخيم شعفاط بالقدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية أن قوة كبيرة من الاحتلال الصهيوني يرافقها جرافات عسكرية، اقتحمت في وقت باكر من صباح اليوم مخيم شعفاط، وشرعت بعملية هدم كبير في حي الأوقاف وضاحية السلام في المخيم.

ولفتت المصادر إلى أنه حتى اللحظة؛ هدمت قوات الاحتلال منزلا وستة محال تجارية، تعود ملكيتها لأبو أشرف حمود في مخيم شعفاط، موضحة أن عملية الهدم ما تزال مستمرة حتى اللحظة. وبيّنت المصادر أن قوات الاحتلال اعتدت على عائلة أبو أشرف حمود، خلال هدم منزلهم في مخيم شعفاط.

ويقع مخيم شعفاط للاجئين بين قريتي شعفاط وعناتا، وقد أنشئ عام 1965 لإيواء اللاجئين الذين نزحوا من مخيم عسكر الذي أنشئ عام 1951 في حارة الشّرف في البلدة القديمة من القدس، ويسكن في المخيم اليوم ما يقارب الـ 20 ألف نسمة، منهم 12 ألف لاجئ مسجل في سجلات الأونروا، ويتبع المخيم إداريًّا لبلدية الاحتلال.

وغيّر بناء جدار الضمّ والتوسع حياة سكان مخيم شعفاط تغييرا كبيرا، وجعلهم مجبرين دائما على إثبات مكان سكنهم في القدس لتفادي سحب هوياتهم، وخاصة أولئك الذين لديهم ملفات لم الشمل.

وتنتهج سلطات الاحتلال الصهيوني منذ اللحظات الأولى لاحتلالها القدس عام 1967، سياسة عدوانية عنصرية تجاه الفلسطينيين المقدسيين؛ بهدف إحكام السيطرة على مدينة القدس وتهويدها، وتضييق الخناق على سكانها الأصليين؛ وذلك من خلال سلسلة من القرارات والإجراءات التعسفية والتي طالت جميع جوانب حياة المقدسيين اليومية.

ومن بين هذه الإجراءات، هدم سلطات الاحتلال الصهيوني لمنازل والمنشآت الفلسطينية بعد وضعها العديد من العراقيل والمعوقات أمام إصدار تراخيص بناء لمصلحة المقدسيين.

وتهدف سلطات الاحتلال بذلك إلى تحجيم وتقليص الوجود السكاني الفلسطيني في المدينة؛ حيث وضعت نظامًا قهريًّا يقيد منح تراخيص المباني، وأخضعتها لسلم بيروقراطي وظيفي مشدد؛ بحيث تمضي سنوات قبل أن تصل إلى مراحلها النهائية.

وفي الوقت الذي تهدم به سلطات الاحتلال الصهيوني المنازل الفلسطينية، وتضع العراقيل والمعوقات لإصدار تراخيص البناء للفلسطينيين، تصادق هذه السلطات على تراخيص بناء آلاف الوحدات السكنية في المغتصبات الصهيونية المقامة على أراضي القدس.