مع الهجمة الشرسة التي يتعرض لها المسلمون في أوروبا اعاد "المجلس الأوروبي للأئمة" إطلاق حملة #رسول_الإنسانية و #messenger_of_mankind من خلال دعم أطفال "فريق سيرة" من إيرلندا، وذلك بهدف التعريف بمناقب الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وبالتزامن نظم مركز "محمد أسد" الثقافي الإسلامي حملة للتعريف بالنبي صلى الله عليه وسلم في مدينة لفيف، بسؤال المارّة هل تعرف محمد؟ (عليه الصلاة وسلم) والدردشة حول حياته، وكذلك إهداء كتب تعريفة بالرسول والإسلام باللغة الأوكرانية.
وفي مطلع الشهر الجاري نظم المجلس لقاء مباشر عبر "فيسبوك ليف" مع فضيلة الدكتور عمار منلا - مدير معرض السيرة النبوية بالمدينة المنورة بعنوان: "دور السيرة النبوية في بناء شخصية أطفالنا".

وكشف "المجلس الأوروبي للأئمة" أن الحملة الأوروبية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم دعت إلى إبراز القيم الحضارية للدين الإسلامي، وتوصيل الصورة الإيجابية الصحيحة عن هذا الدين، وذلك من خلال توظيف السيرة العطرة للنبي صلى الله عليه وسلم والتي تبرز شخصيته كقدوة للعالمين، من خلال الأنشطة والفعاليات والبرامج التي تخدم وتناسب المجتمع الأوروبي. وتمتد طوال شهر ربيع الأول ذكرى مولد الرسول.

وأعلنت الحملة تقديم مواد متنوعة (علمية وتربوية ودعوية وفكرية) لترسيخ المعرفة السليمة، وتصحيح المفاهيم المتصلة بالسيرة النبوية المباركة، والتعريف بالجوانب الحضارية والإنسانية في السيرة النبوية المباركة باللغات الأوروبية، وتقوية العلاقة المعرفية والروحية برسول الله صلى الله عليه وسلم خاصة لدى الأجيال الجديدة من أبناء مسلمي أوروبا.
وأوضحت أن المجال مفتوح للمشاركة والإبداع، ويمكن على سبيل المثال المشاركة في: الندوات وخطب الجمعة ومقاطع الفيديو والقصائد والإنشاد وكتابة المقالات ومعارض السيرة والمسابقات والدورات.