تنظر  محكمة جنح أمن دولة طوارئ ديرب نجم بمحافظة الشرقية قضايا محاكمة 11 معتقلا من أبناء المركز على خلفية اتهامات ومزاعم ملفقة عقب اعتقالهم بشكل تعسفى من منازلهم ومقار عملهم. كما كشف مصدر حقوقي عن ظهورر 43 مختفي قسريا بعد اختفاء قسري دام لفترات متفاوته وحبسهم 15 يوما. وهم:

1- فؤاد يحيى محمد أحمد إسماعيل
2- أيمن على السيد يوسف
3- إبراهيم محمد حسن أحمد
4- محمد محمود عثمان أحمد
5- أحمد محمد على محمد
6- تامر أحمد السعيد القليوبي
7- محمد عادل محمد عبد الله
8- نشأت عبد الرازق أبو زيد
9- أحمد صلاح زكريا حسن
10- محمد عبد الرحيم مصصفى أحمد
11- عادل حسن سلام محمد
12- طه حسن سلام محمد
13- محمد على عبد الكريم موسى
14- نشأت فوزي سالم
15- محمد ربيع على محمد
16- سعيد محمد أحمد محمد
17- عبده محمد عبد الواحد السيد
18- مصطفى محمد عبد العال أحمد
19- خالد محمد إبراهيم
20- أمجد إبراهيم حسن أحمد
21- سيد رأفت أحمد عوض
22-عصام بدر السيد سليمان
23- أحمد عبد الفتاح رزق سامي
24- محمد السعيد فهمي
25- محمد عبد الرحيم قنديل بيومي
26- أنور فتحي محمد إبراهيم
27- سعيد محمد أبو الفتوح أحمد
28- محمد مراد محمد مصيلحي
29- عبد الحميد حسن عبد الحميد حسن
30- أحمد محمد عبد الله أحمد
31- السيد محمد عبد العزيز حسن
32- محمد على محمد أحمد
33- طارق محمد سعد خليل
34- عبد الرحمن حافظ حسن عطيه
35- عاشور عبد المنعم السيد
36- السيد محمد كمال مخلوف
37- محمد علاء الدين على عبد العظيم
38- محمود سالم محمود عبد ربه
39- سمير فرج إبراهيم حسين
40- سامي أمين حسين السيد
41- محمد السيد عبد السلام بهنسي
42- حمدي محمد أحمد أبو شامية
43- خالد إبراهيم محمدي أحمد

ومن ناحية أخرى وثقت منصة جوار للحقوق والحريات استمرار إخفاء قوات الانقلاب بالقاهرة لـ"وصال محمد محمود حمدان"، 31 سنة، وأم لطفلين، من الأزبكية – القاهرة، موظفة إدارية بمكتب محاماة. وذكرت أنها أخفيت بتاريخ 21 يونيو 2019 من منطقة 6 أكتوبر بالقاهرة، حيث انقطع التواصل معها وتم إغلاق هاتفها، قامت أسرتها بتحرير محضر في قسم شرطة الأزبكية برقم 1453 إداري الأزبكية، وتم إحالته للنيابة العامة، وبرغم إفادة رئيس نيابة الأزبكية بأن "وصال كويسة وبخير" إلا انه تم حفظ المحضر دون إعلام الأسرة بمكانها أو سبب احتجازها.

وونددت حركة حريتها حقهاب استمرارالحبس الاحتياطى والمنع من الزيارة ومن الحياة  لكلا من الاستاذة هدى عبد المنعم" 62 عاما" اكبر سجينة سياسية فى مصر ومعها عائشة الشاطر.