تصدرت منذ صباح اليوم الجمعة مجموعة من الهاشتاجات على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر"، أبرزها #ماكرون_يسيء_للنبي و#إلا_رسول_الله و#فرنسا_تسئ_لنبي_الأمة، وذلك بعد حملة ناجحة في الكويت لـ #مقاطعه_البضايع_الفرنسيه ضمن تقديم المستطاع للرد على إساءة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للإسلام والنبي محمد عليه السلام.

وقالت سارة عمار "Sara Ammar" على "فيسبوك": "#ماكرون يصر على استفزار أكثر من مليار ونصف المليار مسلم بإعادة نشر الرسوم الساخرة ولم يكتفِ بذلك ويقول سيتم توزيع الرسوم على التلاميذ بالمدارس، ووزير داخليته بفرنسا أيضاً يشمئز عندما يرى منتجات الحلال بالأسواق الفرنسية يا سادة كل ما يحدث ليس حرباً على المسلمين بل هى على الإسلام بالأساس .. إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ .. #إلا_رسول_الله .. لأجل رسول الله أنا أنضم لحملة #مقاطعة_المنتجات_الفرنسية".
 


وأضافت "صخري أمال" أن "حملة مقاطعة منتوجات فرنسا.. نصرةً لرسول الله .. ردًا على الإساءة للنبي محمد في رسوم كاريكاتيرية..كلنا #مقاطعة_المنتجات_الفرنسية شارك المنشور  .. #ماكرون رئيس فرنسا قال في بيان رسمي أنه سيستمر في نشر الرسومات المسيئة لرسول الله ﷺ بتحدٍ واضح وصارخ للمسلمين ورموزهم ومعتقداتهم بل وقام بوضعها في الميادين العامة وقال أنه سيتم توزيعها على الطلاب !!".
وأضافت أن "الرسوم المسيئة للنبي ﷺ تُنشر على المباني الضخمة في ‎#فرنسا وسط إجراءات وحراسات مشددة من الشرطة!!.. والله الذي لا إله غيره إني لأجد غُصَّةً في حلقي وضيقٍ في صدري ويدي تنتفض ، كيف يُنال من نبينا ونقف مكتوفي الأيدي.. ألا لعنة الله على الظالمين  #إلا_رسول_الله .. #مقاطعه_المنتجات_الفرنسيه".