طالبت أسرة الطالب عمار محمود إبراهيم النادي من الزقازيق، بالكشف عن مصير نجلهم بعد مرور 33  شهرًا على إخفائه قسريا، منذ أن تم القبض عليه في كمين بمدينة أسوان، يوم 14 ديسمبر 2017، أثناء رحلة مع أصدقائه إلى هناك، واقتياده لجهة غير معلومة.

وأضافت أسرة عمار "طالب جامعي 21 عاما" أنها قامت بعمل محضر اختفاء وإرسال تلغرافات للنائب العام ووزير الداخلية، إلا أنها لم تستدل على مكانه حتى الآن.

وفي السياق نددت أسرة الشاب "إيهاب عطيتو" بالانتهاكات التى يتعرض لها منذ اعتقاله للعام الرابع على التوالي ضمن مسلسل جرائم نظام السيسي المنقلب التي لا تسقط بالتقادم. فمنذ اعتقاله فجر 17 سبتمبر 2016، من منزله بمساكن شيرتون محافظة القاهرة، ويتم التنكيل به، ولم يكتفِ نظام السيسى المنقلب بقتل شقيقه الشهيد إسلام عطيتو بعد اختطافه من لجنة الامتحانات يوم ١٩ مايو ٢٠١٥، بل يواصل جرائمه بحق شقيقه الأصغر الذى تعرض لعدة شهور من الإخفاء القسري قبل ظهوره فى 22 ديسمبر 2016 حيث لفقت له اتهامات ومزاعم بالقضية الهزلية رقم 502 عسكرية. وكتب أحد أفراد أسرته بالتزامن مع مرور 4 سنوات على جريمة اعتقاله: أربع سنين مروا ع اعتقال اخويا ايهاب عطيتو اربع سنين من الظلم و القهر و البطش و التعب النفسي اربع سنين وكل سنة بتكون أصعب من اللي قبلها اربع سنين مش كفاية ع الظلم دة ايهاب باشمهندس محترم مش ارهابي كفاية والله تعبنا.

وناشد فريق نحن نسجل الحقوقى الشيخ محمد حسين الدهيني من قبيلة "التياها" بالتدخل والتواصل مع أسرة المعتقل "عايش عواد فريج أبو صلب" لطمأنتهم عليه وزيارته في سجن العقرب 2 الذى ظهر فيه مؤخرا بعد عامين من الإخفاء القسري في سجون العسكر.
وذكر الفريق أن "عايش" كان قد تم اعتقاله من منزله بقرية العين شرق منطقة القصيمة بوسط سيناء في شهر يونيو 2018 ، ولا يعلم شيء عن أسرته أو زوجته التي تركها حامل في مولودهما الذي لا يعرف أكان ذكرًا أم أنثى حتى الآن.

بيان أسرة شهيد

حمّلت أسرة الشهيد على حسن بحيرى، الذى ارتقى مؤخرا نتيجة للإهمال الطبي المتعمد الذى تعرض له داخل سجون العسكر، سلطات الانقلاب وعلى رأسها جهاز الأمن الوطني وإدارة مصلحة السجون والنيابة العامة مسئولية القتل المتعمد له.

وطالبت فى بيان صادر عنها اليوم كل من يهمه الأمر بالضغط على سلطات نظام السيسى المنقلب لمحاسبة المسئولين عن هذا القتل المتعمد، وتوفير الرعاية الصحية المناسبة في السجون.
وأوضح البيان أن الفقيد كان مديرا لمدرسة بدمياط، اعتقل في يوم 20 مايو 2015 مع اثنين من أبنائه، وحبس بمعسكر قوات الأمن بدمياط، وتم احتجازه تعسفيًا بدون تهمة والتحقيق معه بدون حضور محامٍ، إلى أن تم تقديمه للمحاكمة في 14 مارس 2017 بتهمة هزلية وهي الانضمام لجماعة إرهابية وحيازة أسلحة نارية وذخيرة! وهي تهم ملفقة وغير مقبولة منطقيًا في حق رجل بهذا العمر 66 عاما.

محاكمات
ومن جانب آخر، أخلت محكمة الانقلاب سبيل ٥ متهمين في القضية ٥١٠ لسنة ٢٠٢٠، حصر أمن دولة عليا من الدائرة الخامسة جنايات القاهرة. كما جددت أمس محكمة الجنايات، حبس "علا يوسف القرضاوي"، 45 يوما، على ذمة التحقيقات، وذلك في القضية الجديدة التي جرى تدويرها فيها بالحبس مجددا، فور إخلاء سبيلها من القضية الأولى.

ونبه محامون إلى ظهور المعتقل ابراهيم عبدالفتاح السيد الصباغ، وتم وضعه أمام قضية جديدة من النيابة، وهو مقيم بمنطقة السجاد، تقسيم أمن الدولة، بالناصرية القديمة، بحي العامرية الإسكندرية.