أصدرت بلدية الاحتلال الصهيوني قرارا اليوم الاثنين، بهدم مسجد "القعقاع بن عمرو" الواقع في حي سلوان بالقدس المحتلة، وهو مسجد بني بتبرعات من قبل الأهالي قبل 8 سنوات ويخدم أهالي الحي البالغ عددهم 7 آلاف نسمة.

وتدّعى سلطات الاحتلال أن المسجد الذي يقع إلى الجنوب من المسجد الأقصى، بني بشكل غير مرخص.
وفوجئ أهل سلوان بملصق من الاحتلال يحتوي أمر الهدم على المسجد، والذي يمنح ضمنا القائمين عليه فترة 21 يوما، للاعتراض على القرار.

وأقيم المسجد من طابقين في العام 2012، بمساحة 110 أمتار مربعة، ويؤدي المئات الصلاة فيه، يوميا.
وقالت وكالة "الأناضول" إن قرار هدم مسجد القعقاع، صادر من سلطات الاحتلال، منذ عام 2015، لكنها لم تنفذ القرار.

واستولى مغتصبون في السنوات الماضية، على عشرات المنازل في بلدة سلوان. وتقول منظمة "إلعاد" الاستيطانية الصهيونية، إنها تريد تحويل بلدة سلوان إلى منطقة يهودية تُطلق عليها اسم "مدينة داود".

وصعّدت السلطات الصهيونية في الأسابيع الأخيرة، من عمليات هدم المنازل الفلسطينية، وخاصة في بلدة سلوان.