لا يتوقف نظام العسكر الانقلابي عن جرائمه بحق المواطنين والاحرار في سجونه الظالمة، إذ قامت نيابة أمن الزقازيق، أمس السبت، بتدوير المعتقل "أحمد محمد سالم"، وذلك بعد الإنتهاء من إجراءات إخلاء سبيله. فيما قامت نيابة بلبيس بتدوير المعتقل "مصعب فوزي" بعد الإنتهاء من إجراءات إخلاء سبيله، حيث قضى 3 سنوات في السجن على إثر قضايا باطلة. وتقرر حبس كل من "سالم" و"فوزي" 15 يوما على ذمة التحقيقات، بتهم باطلة جديدة، منها الانضمام لجماعة الإخوان المسلمين، وحيازة منشورات.

كما ظهر بنيابة أمن الزقازيق، أمس السبت، المعتقل "عبدالله ناجي محمد عبدالقادر"، طالب من العاشر من رمضان، وذلك بعد إخفاء قسري دام 31 يوما. فيما قررت النيابة حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات، بتهم ملفقة وباطلة، منها حيازة منشورات، والانضمام لجماعة الإخوان المسلمين.

وعلى صعيد المحاكمات الجائرة قررت محكمة جنح أمن دولة طوارئ بالزقازيق اليوم الأحد الموافق 13 سبتمبر، تأجيل قضايا 45 معتقلا لجلسة 10 أكتوبر المقبل للمرافعة. 

فيما تواصل قوات الأمن بمحافظة الأقصر، الإخفاء القسري للمواطن "فرحات مفتاح يعقوب عبدالله"، لليوم الـ317 على التوالي، منذ اعتقاله من مقر عمله بمزارع طماطم في وادي الملوك يوم 29 أكتوبر 2019، دون سند قانوني، وتم اقتياده لجهة مجهولة حتي الآن. من جانبها تُدين التنسيقية المصرية للحقوق والحريات استمرار الإخفاء القسري بحق المواطن «فرحات مفتاح يعقوب» وتطالب بالكشف عن مكان احتجازه والإفراج الفوري عنه.

 

كما تواصل قوات أمن الانقلاب جريمة الإخفاء بحق أحمد السيد ، 23 سنة ، طالب بكلية الهندسة جامعة الأزهر فرع القاهرة، الذي اعتقل بعد أداء الامتحان بالكلية يوم ٢٥/١١/٢٠١٨ من قبل أمن الجامعة وسؤاله عن الكارنية الخاص به ثم تركوه يرحل، وبشهادة أحد زملائه "خرج من الجامعة واختفي تماما من وقتها وانقطعت أخباره".

 

وقامت أسرته باتخاذ الإجراءات القانونية وإرسال تلغرافات للجهات المعنية، وعمل بلاغ في النيابة والسؤال عنه في قسم شرطة مدينة نصر أول وثان أكثر من مرة وسط إنكار جميع الجهات.