حذر رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، رائد صلاح، من تطلع الكيان الصهيوني لهدم المسجد الأقصى.

جاء ذلك في كلمة، أمس الأحد، مع لجنة القدس (ASTP)، عبر "يوتيوب"، من منزله الذي يقيم فيه تحت الإقامة الجبرية.

وقال صلاح: الاحتلال يتطلع إلى هدم المسجد الأقصى، لذا فإن استمرار احتلاله للأراضي الفلسطينية ينذر بالخطر الذي قد يلحق بالأقصى.

ورأى صلاح أن الطريقة الوحيدة لدرء الخطر الذي يهدد المسجد الأقصى هو التخلص من الاحتلال الصهيوني، الذي نجح باحتلال الأقصى لكن لم ينجح في بناء الهيكل الذي يسعى لبنائه منذ القرن الـ18.

ولفت صلاح إلى أن نشاطاته الشخصية للحفاظ على المعالم الدينية في فلسطين بدأت مع عدد من المدافعين عن الأقصى في التسعينيات. مؤكدا أنه تم توثيق استمرار حفر الاحتلال في المسجد الأقصى لإيجاد الهيكل عام 1996، من خلال صور وفيديو، وعقد مؤتمر صحفي أحدث ضجة وكان له دور كبير فيما بعد لعمل فعاليات ومؤتمرات لنصرة القدس والمسجد الأقصى.

ويخضع الشيخ صلاح حالياً للحبس المنزلي، تحت قيود مشدّدة، ويمنع تواصله مع الجمهور باستثناء أقاربه من الدرجة الأولى، بعد خروجه من سجن الاحتلال في يوليو الماضي.

وقررت محكمة الاحتلال مؤخراً أن يبدأ الشيخ صلاح قضاء محكوميته بالسجن الفعلي، البالغة 28 شهراً، يوم 16 أغسطس الجاري.