نظّم عشرات الفلسطينيين، الخميس، في الأغوار الشمالية، بالضفة الغربية المحتلة، مسيرة منددة بالاستيطان وبخطة الضم "الصهيونية".

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، وهتفوا بشعارات منددة بالاحتلال والاستيطان الصهيوني. ونُظمت المسيرة بالقرب من أراض سيطر عليها قطعان همج صهاينة.

وقال عيسى صوافطة، أمين سر حركة "فتح" في محافظة طوباس (شمال)، لوكالة الأناضول على هامش الفعالية، إن "الجيش الصهيوني منع المشاركين من الوصول لأراض فلسطينية استولى عليها قطعان همج صهاينة".

وأضاف "الفعالية واحدة من سلسلة فعاليات منددة بالاستيطان، ومخطط الضم الصهيوني".

وكان رئيس وزراء الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو قد أعلن سابقا عزمه ضم أراض فلسطينية واسعة بالضفة الغربية، تشمل منطقة الأغوار والمستوطنات الكبرى، في الأول من يوليو الماضي، ولكنه أرجأ العملية بسبب خلافات في داخل حكومته، وعدم وجود اتفاق مع الإدارة الأمريكية حول المخطط.