رصد مركز الشهاب لحقوق الإنسان استشهاد المواطن المعتقل محمد كبكب، وذلك بقسم شرطة الدخيلة في الإسكندرية، وذلك أمس مساء الثلاثاء 7 أبريل 2020 نتيجة للإهمال الطبي، فقد كان يعاني من الضغط وضيق التنفس؛ ما جعل وضعه بحجز مكدس ومليء بالمدخنين يلفظ أنفاسه الأخيرة؛ لترتفع أعداد من يموتون داخل السجون في ظل مطالبات بالإفراج عن السجناء لانتشار وباء "كورونا".

وليست هذه حالة الوفاة الأولى التي يشهدها قسم شرطة الدخيلة، فقد سبقت حالة وفاة للمواطن "رأفت حامد"؛ نتيجة للتعذيب الذي أدى لكسر عظامه ورفض القسم علاجه حتى توفي في الرابع من فبراير لهذا العام.

ومركز الشهاب لحقوق الإنسان يحمّل وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب مسئولية الوفاة، ويطالب المركز النيابة العامة بالتحقيق في وفاة المواطن، وإحالة المتورطين فيها إلى المحاسبة، كما يطالب المركز بالإفراج عن جميع المعتقلين تلافيا لمخاطر الوباء.

#خرجوا_المعتقلين

#قتل_بالإهمال_الطبي

#مركز_الشهاب_لحقوق_الإنسان