واصلت شرطة الاحتلال فجر اليوم الإثنين، المداهمات والاقتحامات لبلدة العيسوية بالقدس، حيث اعتقلت عددا من الشبان، فيما استهدفت قوات الاحتلال مراكب الصيادين والأراضي الزراعية في قطاع غزة دون أن يبلغ عن إصابات، كما أطلقت قوات الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه شبان شرقي بلدة خزاعة شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة.

في محافظة القدس، اعتقلت قوات الاحتلال يزن بسام عبيد والطفل محمد حمزة عبيد بعد اقتحام منزلهما في بلدة العيسوية.

واستنكرت لجنة المتابعة في العيسوية الاقتحامات المتكررة واليومية للبلدة، والتي أدت لاعتقال 30 مواطنا بينهم أطفال وفتية رغم القلق الناتج عن فيروس كورونا.

وتجددت في ساعات متأخرة من الليل المواجهات في البلدة مع قوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص المعدني وقنابل الغاز تجاه المواطنين ومنازلهم وخاصة في حي عبيد، فيما تمكن الشبان من استهداف مركبة عسكرية بزجاجة حارقة بشكل مباشر وإطلاق المفرقعات النارية صوب جنود الاحتلال.

كما احتجز الاحتلال الشابين يزن عمران عبيد وطه عايش عبيد لعدة ساعات قبل الإفراج عنهما وفرض غرامة مالية عليهما بخمسة آلاف شيكل.

في قطاع غزة، أطلقت الزوارق الحربية للاحتلال النار تجاه مراكب الصيادين ببحر شمال مدينة غزة، دون إصابات.

كما أطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه مزارعين شرقي بلدة خزاعة شرقي محافظة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

ومن جهة أخرى، سجلت وزارة الصحة الفلسطينية 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا في قرية قطنة شمال غرب القدس المحتلة، ما يرفع عدد الإصابات 115.

وأوضحت المصادر المسؤولة أن المصابين الـ115، 64 ذكرا، و51 انثى.